0 تعليق
203 المشاهدات

«زكاة العثمان» تدعو لدعم كسوة وعيدية الأيتام

قال مدير لجنة زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية الشيخ احمد الكندري إن اللجنة تكفل أكثر من 3000 يتيم في شتى الدول الخارجية ونعمل على رعايتهم وتعليمهم وتثقيفهم ولدينا بفضل الله من أيتام الجمعية من أصبح طبيبا ومهندسا وفنيا وحرفيا فغايتنا تحويل هذه الطاقات لمادة فاعلة تعمد إلى تنمية مجتمعاتهم ونهضة أمتهم. وتابع قائلا: «نحن نعيش في هذه العشر المباركة نطرح للمحسنين مشروع كسوة وعيدية اليتيم ويبلغ مبلغ الكسوة والعيدية معا 20 دينارا كويتيا، ونهدف من هذا المشروع إدخال الفرح والسرور على الأيتام في هذه الأيام المباركة ونساهم في أن يرتدوا ملابس جديدة أسوة بالأطفال الذين هم في عمرهم كذلك تحقيق التكافل الاجتماعي وحرصت اللجنة على السرعة في بدء المشروع حتى يتسنى لها توزيع الكسوة قبل عيد الفطر المبارك، خصوصا أن الأيتام موزعون في العديد من الدول الخارجية الأغلبية من الأيتام السوريين اللاجئين، وإيصال الأموال إليهم يمر عبر وزارة الشؤون والخارجية ثم المكاتب الخارجية والجمعيات الرسمية التي تتعاون معنا». مستشهدا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم «من أفضل الأعمال إدخال السرور على المؤمن، تقضي له دينا، تقضي له حاجة، تنفس له كربة» فهنيئا لمن كان سببا في إطعام الفقراء وكسوة العراة وتفريج كربات المكروبين ومساندة الضعفاء والمساكين.
  المصدر : جريدة الانباء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

كتـاب الأمـل

+
خالد العرافة
2017/07/05 269 0
فيحان العازمي
2017/06/26 296 0