0 تعليق
2355 المشاهدات

علاج عيوب النطق … التأتأة أو اللجلجة أو التلعثم



[B]
تعود مشاكل النطق والتحدث بطلاقة إلى عصور قديمة ، وأشهر من عانى منها كان سيدنا موسى عليه السلام. وفى عصرنا الحاضر كان تشرشل ومارلين مونرو. وهى تنتشر لدى 1% من الناس ، وبنسبة 4 ذكور إلى أنثى واحدة ، ولأسباب غير معلومة . وهى تبدأ بين 2-6 سنوات.

ونختلف نظريات تفسير هذه الحالات :-

1- فى جامعة تورنتو ، قام Dr Luc De Nil بفحص نشاط المخ ليجد أن التعامل مع الكلام يحدث معظمه فى النصف الأيسر من مخ الشخص العادى ، بينما لدى من يعانى ( الـتأتأة ) فإن هناك نشاط كبير وغير معتاد فى النصف الأيمن من المخ.
2-بينما وجد Dr Gerald Maguire من جامعة كاليفورنيا أن هناك زيادة فى مادة الدوبامين فى أمخاخ مصابى التأتأة.
3- لكن Dr Dennis Dr من المؤسسة القومية للصمم توصل إلى موضع على الكروموسوم الأول بعد دراسة DNA عائلة من الكاميرون بها 48 من أصل 106 مصابين بالتأتأة.. وأن هناك منطة فى الكروموسوم 12 بدراسة عائلة من باكسان.
المهم أن الأدوية Zyprexa , Risperdal أثبتت فعالية نسبية فى بعض الحالات. ولكن هناك عقار جديد بدأ تجريبه على حالات الهلع والقلق ولكنه أثبت فعالية عند علاج التأتاة وسوف ينتهى التجريب عليه خلال سنتين وهو Pagoclone .
وحاليا هناك جاز يسمى Speech Easy يستخدم لتدريب المصابين على الكلام الدقيق من خلال التأخير فى ترديد الكلمات فى السماعة المصاحبة له والموضوعة بالأذن.
دكتور على صابر
راجع نيويورك تايمز[/B]

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 2483 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 2815 0
خالد العرافة
2017/07/05 3532 0