0 تعليق
737 المشاهدات

سيف بن زايد يفتتح فعاليات مؤتمر أبوظبي الخامس لذوي الاعاقة



[B]إفتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مساء اليوم بنادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي بحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية.. فعاليات مؤتمر أبوظبي العالمي الخامس لذوي الاعاقة " أكسس أبوظبي 2011 " الذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة تحت شعار" القيادة الملهمة لتحقيق رفاه المجتمع " ويستمر ثلاثة أيام . وقالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي في كلمة لها في افتتاح المؤتمر " إنه لمن من دواعي السرور أن نرى القادة مجتمعين اليوم في عاصمة دولتنا الحبيبة " أبوظبي" ليس لبحث قضايا الاقتصاد والتجارة والسياسة والشؤون الدولية ولكن لدعم الحقوق الأساسية لذوي الاحتياجات الخاصة وضمان تلبية متطلباتهم .. وهو إن دل فإنما يؤكد الحرص الكبير لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة على تلبية احتياجات المواطنين وتوفير سبل العيش الكريم لهم ومنهم ذوو الاحتياجات الخاصة وصولا إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المنشودة " . وقدمت سموها شكرها للمؤسسة والجامعة البريطانية في دبي على تعاونهما في تنظيم أعمال هذا المؤتمر.. وأكدت الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية في دعم ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة ما ساهم في منح هذه الفئات القدرة على ممارسة الحياة اليومية بشكل فاعل و نشط في المجتمع . وأضاقت إن التحديات التي نواجهها كأفراد في المجتمع تعد فرصا مناسبة أمامنا للعمل بشكل واسع لتحسين أوضاعنا .. لكن هذا المشهد ليس بالبساطة والسهولة التي نتصورها عندما يتعلق الأمر بذوي الاحتياجات الخاصة إذ يتوجب على هذه الفئات التعامل مع المعوقات الجسدية والعقلية والتغلب عليها لإنجاز مهام تبدو بالنسبة لنا بسيطة. وقالت " نحن نسعى لتأدية أدوار منتجة وفاعلة في المجتمع والعيش بسعادة في هذه الحياة وهم أيضا يسعون لذلك لكن الفارق أن محاولاتهم عادة ما تنتهي إلى الإحباط والشعور بالوحدانية وإن الشيء الذي يمنع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من إبراز قدراتهم الكامنة ليس إعاقتهم فحسب بل ترددهم في القيام بالأعمال خشية عدم امتلاكهم القدرات اللازمة لذا من المهم جدا أن يعمل المجتمع على تحفيز الشعور الذاتي لديهم من خلال التأكيد على أنهم جزء فاعل فيه وباستطاعتهم المشاركة في نشاطات جماعية دون تمييز أو حتى نظرة نقص تجاههم " . وأكدت معاليها إن تحقيق هذه المهمة يعد جزءا أساسيا من مسؤوليتنا نحن الذين نمتلك الإمكانيات لوضع البرامج وإطلاق المبادرات وصياغة القوانين وتنفيذها حتى نصل إلى مساواة أفضل مع ذوي الاحتياجات الخاصة. وقالت " إننا فخورون في الإمارات العربية المتحدة بأن الدولة تقدم اليوم نموذجا متطورا للعالم فيما يتعلق برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من الاندماج في المجتمع بصورة فاعلة وعلمية .. إذ يولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" رعاية كبيرة وعملية لمسيرة هذه الفئات ممن يعانون الإعاقات بمختلف أنواعها وهي رعاية تجسدت بالكثير من المبادرات النوعية في هذا المجال ويبرز في مقدمتها إصدار القانون الاتحادي رقم 29 لعام 2006 بشأن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة والذي يعد الأول من نوعه الذي يزيل جميع الحواجز التي تمنع ذوي الاحتياجات الخاصة من التمتع بحياة كريمة والحصول على الرعاية الشاملة في التعليم والصحة وخدمات إعادة التأهيل. ونوهت معاليها الى أن الدولة تقدم من خلال 49 مركزا ومؤسسة قائمة لديها لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة منها 17 مركزا في إمارة أبوظبي وفق إحصائيات وزارة الشؤون الاجتماعية .. جميع أنواع الرعاية والاهتمام لحاجات هذه الفئات لضمان حقهم في العيش الكريم وجعلهم أفرادا مؤثرين متسلحين بالمهارات والمواهب ومفعمين بالإيمان والثقة بالنفس للمساهمة بإيجابية في تنمية المجتمع. وشددت على أن حكومة الإمارات تولي أهمية كبيرة لتطوير هذه المراكز والمؤسسات وتنمية الخدمات المقدمة فيها بالتنسيق مع الشركاء الفاعلين في هذا المجال انطلاقا من إدراكها لأهمية التطوير المستمر لآليات وبرامج دعم ومساندة أصحاب الاحتياجات الخاصة. وقالت معاليها إن تواجدكم هنا يشكل خطوة مهمة لضمان مستقبل أفضل لمحدودي الفرص والإمكانيات في المنطقة .. ونأمل أن تساهم أراؤكم وتجاربكم في الوصول إلى الأهداف التي نصبو إليها جميعا. من جانبه ثمن محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الادارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا دعم واهتمام القيادة الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدعم هذه الفئات ولمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وبرامجها ومشاريعها ومبادراتها حتى أصبحت خطتها الاستراتيجية جزءا مهما من الخطة العامة لإمارة أبوظبي لتطوير وتحديث الخدمات لهذه الفئات من مجتمعنا . وقال الهاملي في الكلمة التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية ان المؤتمر نافذة علمية هامة للجميع كمؤسسات وأفراد تعمل وتتعامل مع هذه الفئة من المجتمع خاصة في هذه المرحلة الحاسمة التي تمر بها الدولة وما يصاحبها من تطور ونهضة مستمرة في كافة قطاعات الحياة وما يطرأ على العالم من تحولات سريعة في أنماط الحياة والتعليم والتدريب وتداخل الثقافات الناتجة عن تقدم التكنولوجيا والاتصالات والتقدم العلمي الذي يشهده العالم. وأشار الى أن مؤسسة زايد العليا تحرص على تنظيم المؤتمر بصفة دورية ترجمة لدورها المتخصص في تقديم الدعم والرعاية الكاملة لأبنائها من ذوي الاعاقة وقال ان المؤسسة تشرف بالعمل على تحقيق رؤية قيادة الدولة الحكيمة وأن تكون شريكا في تحقيق رؤية حكومة أبوظبي بالسعي لأن تكون واحدة من أفضل خمس حكومات في العالم . وأكد أن اختيار موضوع المؤتمر" القيادة الملهمة لتحقيق رفاه المجتمع " أكسبه بعدا مميزا بتبني موضوع القيادة محورا رئيسيا لأعماله لأن النجاح في العمل الجماعي يرتبط ارتباطا وثيقا بوجود قيادة متميزة تشرف على تخطيطه وتنسق جهود العاملين فيه وتوجهها نحو الأهداف المرسومة الأمر الذي يزيد من صعوبة المسؤولية الملقاة على القائد لذا كان الهدف من المؤتمر وضع كل شخص موضع القائد المسؤول عن عمله وأدائه باعتباره شريكا في التطوير . وقال ان تواجد نخبة متميزة من القادة أصحاب الخبرات والتجارب المميزة والباحثين والمبدعين في أبوظبي يعتبر مكسبا وفرصة ثمينة للاستفادة من تجاربهم والاطلاع على أفضل التجارب والممارسات العالمية لتساعد في تطوير أداء المؤسسة الأمر الذي ينعكس على الجهود المبذولة للتطوير والرقي وتحقيق مجتمع أكثر رفاه . وتقدم بخالص الشكر والتقدير للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لرعايته الكريمة وتشريفه للمؤتمر وجهود سموه المتميزة في دعم فئات ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام ومبادراته العديدة التي يتبناها لخدمة ورعاية تلك الفئات .. وأضاف ان المؤسسة تشرفت بوجود سموه في هذا المؤتمر ومشاركته المتميزة بإلقاء كلمة حول موضوعه . وأعرب الهاملي في ختام كلمته عن أمله في أن يستفيد جميع المشاركين في أعمال المؤتمر مما يطرح من أوراق عمل ثرية خاصة بالمفاهيم القيادية وتأثيرها على مستوى أداء الفرد ومن تواجد هذه النخبة المتميزة من الخبرات العالمية .. وأن تعم الفائدة الجميع من مؤسسات وأفراد حتى ترتقي المؤسسة بخدماتها وأعمالها إلى أفضل الممارسات المتوفرة وتحظى هذه الفئات بالنتائج الطيبة وضمان حياة أفضل للعيش مندمجين في مجتمعهم لأن حياتهم في اندماجهم ولأن الوقوف معهم يعني لديهم الكثير في حياتهم . من جانبها ألقت البارونة البروفيسورة سوزان جرينفيلد وهي عالمة وكاتبة ومذيعة وعضو في مجلس اللوردات بالمملكة المتحدة ومديرة معهد مستقبل التفكير وبروفيسورة في علم الصيدلة في جامعة أكسفورد ورقة عمل بعنوان " قادة الجيل القادم " حملت سؤالا رئيسيا ما الذي يجعل كل شخص منا مميزا وفريدا بين الأشخاص الآخرين".. وكيف يستطيع هؤلاء القادة التربويون ضمان استغلال أقصى قدرات الطلاب" وقالت اننا نحتاج إلى أن نعرف أن مصرينا ليس مربوطا بعواملنا الجينية .. وأن البيئة الغنية من الممكن أن تساهم في حد كبير في مستوى قدرات الفرد. وأضافت " عندما يصبح الدماغ أكثر تعقيدا ينتقل التركيز الأكبر إلى دور البيئة المحيطة وهو ما يعتبر خاصية هامة لدى أدمغة البشر " .. مشيرة الى تأثير البيئة والتكنولوجيا التي تساعد على التكيف بشكل أفضل . وقالت إن الأساس البيولوجي لتركيبة دماغ الإنسان هو ما يلعب دورا كبيرا في تكوين شخصيته من خلال ديناميكية فريدة ومنسجمة مع التركيبة العصبية للخلايا في الدماغ ومنوطة بمجموعة من الخبرات الفريدة التي يمر بها الشخص .. مؤكدة أن هذه الوصلات العصبية يمكن أن تصبح معطلة بتأثير خارجي مثل تناول الكحول أو العقاقير أو المخدرات مع وجود تأثيرات حسية أخرى مثل ذهاب العقل أو الخرف .. وفي كلتا الحالتين يتأثر مستوى قدرة تحمل الدماغ للأمراض العصيبة بناء على الطريقة التي تطور بها الدماغ ونما في مرحلة الطفولة. وقام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان يرافقه سعادة محمد فاضل الهاملي في ختام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتكريم البارونة البروفيسورة سوزان جرينفيلد والرعاة الرئيسيين للمؤتمر وهم نادي ضباط القوات المسلحة والقيادة العامة لشرطه أبوظبي وتوازن الاقتصادي و طيران الاتحاد . وقدم أبناء المؤسسة من ذوي الإعاقة – أصدقاء شرطة أبوظبي هدية تذكارية للفريق سمو الشيخ سف بن زايد آل نهيان لحضور ورعاية ودعم سموه للمؤتمر ومبادرات المؤسسة .[/B]

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 3110 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 3405 0
خالد العرافة
2017/07/05 4081 0