0 تعليق
1670 المشاهدات

مقابلة الأسبوع مع المبدع فيصل الشمري



ضيفنا لهذا الاسبوع ناشط لديه أحلام وطموحات له ولإخوانه وأخواته من ذوي الإعاقة يحارب لتحقيقها ولن توقفة إعاقتة بل بالمثابرة والتحدي تدفعه للأمام ليحول احلامه إلى حقيقة وسنتعرف عليه من خلال إجابته :
س : ١ هل لنا بتقديم نفسك لقرآء جريدة الأمل ؟
ج : ١ فيصل مزعل الشمري أبلغ من العمر 29 عام وحاصل علي دبلوم أداره من كل الدراسات التجاريه

س : ٢ ماهي نوع إعاقتك ؟
ج : ٢ حادث سيارة سبب لي كسر في العمود الفقري وكسر بفقرات العنق مما أدي ألي ضرر بالنخاع الشوكي وسبب شلل رباعي وتسجلت القضية ضد مجهول لأن الشخص دعمني من الخلف

س : ٣ ماهي هواياتك ؟
ج : ٣ كنت أحب العزف على آله العود والكمان لكن الآن الإعاقة منعتني من ممارسة هوايتي

س : ٤ من هو مثلك الأعلي وقدوتك في الحياة ؟
ج : ٤ عمر بن الخطاب

س : ٥ كيف تجد إهتمام الدولة بالأشخاص من ذوي الإعاقة ؟
ج : ٥ قليل جدا وبطيئ في تطبيق أو تفعيل قوانين فئه ذوي الإعاقه من المفروض والمنطق عدم تعطيل وتأخير مصالحها وقوانينها وتطبيقها بما يتوافق مع مصلحه المعاق وعدم التفرقة بين ذوي الإعاقه بحسب ماجاء بالاتفاقية الدولية

س : ٦ هل سبق وقمت بعمل تطوعي من قبل ؟
ج : ٦ لا لظروف خاصة لكن أتمني ذلك في المستقبل

س : ٧ ما الذي يمكن أن تقدمه لبلدك الغاليه ؟
ج : ٧ روحي

س : ٨ ماهي نسبه رضاك عن ما حققته من أعمال حتى الان ؟
ج : ٨ لم أتجاوز الصفر 0%.

س : ٩ ماهو دور الأهل في حياتك ؟
ج : ٩ مهم جداً هم كل حياتي

س : ١٠ كيف تقضي وقت فراغك ؟
ج : ١٠ مع الأهل أو الأصدقاء أو القرآءه

س : ١١ بما أنك ناشط لذوي الإعاقة ما هي أهم المطالب التي تتمنى أن تتحقق ؟
ج : ١١ العدل إنصاف أبناء الكويتيات من ذوي الإعاقه
ومنحهم كافة حقوقهم أسوه بإخوانهم الكويتيين ومعاملتهم معامله الكويتيين حسب نص المادة ٣من قانون ذوي الإعاقة 8 / 2010

س : ١٢ كلمة شكر لمن ؟ وكلمة عتب لمن ؟
ج : ١٢ شكر لك ولجريدة الأمل وكل شخص يخدم ذوي الإعاقة

س : ١٣ سؤال لم نسألك إياه ؟
ج : ١٣ ماهو دور الهيئة الحقيقي في تفعيل القوانين!!وما هي خطتها الإستراتيجية لتطبيق القانون!!؟

س : ١٤ كلمة اخيرة لقرآء ومتابعين جريدة الأمل الإلكترونيه التطوعيه ؟
ج : ١٤ أتمني من كل شخص من ذوي الإعاقه أو أولياء أمورهم التفاعل مع جمعيات النفع العام ومشاركتها في تحقيق مطالبات ذوي الإعاقة أو التهاون أو السكوت عن أي حق من حقوق ذوي الإعاقه وشكراً .

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 2680 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 2994 0
خالد العرافة
2017/07/05 3706 0