0 تعليق
1035 المشاهدات

فايزة الخرافي كرّمت الفائزات في مسابقة محمد عبدالمحسن الخرافي لحفظ القرآن الكريم



كرمت مسابقة محمد عبدالمحسن الخرافي السنوية لحفظ القرآن الكريم، مساء الثلاثاء، الفائزات في منافسات دورتها الـ19 وبلغ عددهن 105 فائزات، من إجمالي عدد المشاركات الذي بلغ نحو 2000 متسابقة هذا العام.
وأكدت مديرة جامعة الكويت السابقة الدكتورة فايزة الخرافي، في تصريح صحافي على هامش حفل التكريم، أهمية دور مسابقات تحفيظ القرآن الكريم في تهذيب الأخلاق وتزكية النفوس موضحة أنها «تكتسب مكانتها العظيمة من مضمونها الذي تدور حوله وهو كلام الله تعالى».
وأضافت الخرافي أن لمثل تلك المسابقات أبلغ الأثر في تقوية أواصر المحبة والتعارف والأخوة بين المسلمين، وإحياء روح التضامن بينهم داعية إلى ضرورة دفع النشء في سن مبكرة إلى المشاركة في مسابقات تحفيظ القرآن، نظرا لسهولة الحفظ في هذه السن والقدرة على الاستيعاب السريع والاسترجاع.
وشددت على أن ربط المتسابقين بكتاب الله وتشجيعهم على حفظه أدعى لقوة إيمانهم وتهذيب أخلاقهم وتزكية نفوسهم، وتربيتهم تربية روحية وتنشئتهم تنشئة إسلامية، مبنية على منهج سليم وطريق مستقيم ومسلك قويم.
وذكرت أن المسابقات القرآنية تعد أفضل وسيلة لتنمية روح التنافس والارتقاء بمستوى الحفظ والتلاوة، وتخريج أعداد كبيرة من الحفظة المتميزين الذين يمكن ان يكون لهم دور فاعل في دعم مسابقات التحفيظ مستقبلا.
وبينت الخرافي أن المسابقة تعتبر من المسابقات المتميزة، حيث تكتسب تميزها ومكانتها العظيمة من مضمونها الذي تدور حوله وهو القرآن الكريم الذي هو كلام الله العزيز.
وأوضحت أن المسابقة شهدت مشاركات من مختلف الفئات من براعم وناشئة، بالإضافة إلى جمعية المكفوفين الكويتية والنادي الكويتي الرياضي للمعاقين والنادي الكويتي الرياضي للصم والنساء، مؤكدة أن مشاركة ذوي الاعاقة وحصولهم على مراتب عالية لهو فخر للكويت وأهلها.
وقالت إن فكرة المسابقة نشأت عام 1997 بمبادرة من رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي رحمه الله، وقام بعدها المسؤولون في بيت القرآن الكريم بالإعداد لها وتنفيذها بمشاركة الكثير من المؤسسات والهيئات الحكومية والأهلية.
وأضافت الخرافي «نحن فخورون بوجود هذه الكوكبة من حفظة كتاب الله من جميع دول العالم العربية والآسيوية والاوروبية، وتكريمهم واجب علينا وتشجيعهم على المضي في حفظ كتاب الله والعمل بما أتى به القرآن».
وأوضحت أن هناك العديد من الأنشطة التي تقام على هامش مسابقة المرحوم محمد عبدالمحسن الخرافي لحفظ القرآن، في دور الرعاية والمؤسسات العقابية وجمعية بشائر الخير وجمعية المكفوفين والنادي الكويتي للصم والبكم.
وبينت أن المشاركين في المسابقة يمثلون معظم دول العالم على اختلاف مواقعها والقارات المنتمية إليها، مما يبرهن على أن المسابقة في حقيقتها دولية أكثر من أنها محلية، مشيرة إلى أن المسابقة شهدت هذا العام مشاركة مقيمين من 45 دولة.

 

ab288f55-0655-4e76-bfda-643395795211

2a4a7121-281e-4908-8ec2-9de4bbded3a5

 

 

 

 

المصدر : جريدة القبس

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 2298 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 2660 0
خالد العرافة
2017/07/05 3386 0