0 تعليق
1036 المشاهدات

البغلي: 7000 طالب وطالبة شاركوا في جائزة الابن البار



أعلن رئيس مجلس ادارة مبرة البغلي للابن البار ابراهيم البغلي، مشاركة 7000 طالب وطالبة في جائزة البغلي للابن البار، مبينا أن عدد الفائزين بالمسابقة بلغ 95 تلميذا وتلميذة و10 من الكشافة و10 آخرى من المرشدات.
وأكد البغلي في تصريح للصحافيين مساء أمس الأول على هامش حفل تكريم الفائزين بجائزة الابن البار والمتطوعين والقادة الذي تقيمه مبرة ابراهيم طاهر البغلي للابن البار للسنة الرابعة على التوالي في قاعة البركة بفندق كراون بلازا تحت رعاية وزير التربية وزير التعليم العالي د. بدر العيسى، بحضور وكيل وزارة التربية د. هيثم الأثري وأمين سر جمعية الصحافيين الكويتية فيصل القناعي، أن هناك توسعاً مرتقباً للجائزة لتشمل دول مجلس التعاون الخليجي، موضحا أن العام المقبل 2016/2017 ستنطلق الجائزة لاستقبال مشاركات الطلبة من دول الخليج، مبينا في نفس الوقت أن 20 المقبل موعد الاعلان عن انطلاق الجائزة للعام الدراسي المقبل.
وقال البغلي في كلمة الحفل ألقاها بالانابة عنه نجله رائد: يسرني أن ألتقي بكم في السنة الرابعة على التوالي من خلال رعايتنا لجائزة البغلي للابن البار احد مشاريع المبرة، والتي تم توجيه مسابقاتها وأنشطتها لطلاب وطالبات التربية للعام الدراسي 2015/2016.
وأكد أن المبرة تعتبر من المؤسسات الاجتماعية ذات الطابع الأهلي التطوعي والتي تعمل في عدة مجالات لخدمة ودعم كل شخص بار بوالديه أو ولي أمره أو أحد أقاربه أو يقوم ببر مجتمعه عن طريق تنفيذ بعض المشاريع التوعوية الهادفة من خلال تفعيل مبدأ الشراكة الاجتماعية مع جميع أفراد ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والخاصة في الكويت لتحقيق عدة أهداف تعود بالنفع على كل شرائح وأطياف المجتمع الكويتي.
وأضاف: أن المكانة المرموقة والمتميزة التي احتلتها الكويت الحبيبة في مجالات العمل الانساني المختلفة نظير دعمها للعديد من دول العالم على المستوى المحلي والاقليمي والقري والدولي والتي نالت الاستحسان والاشادة من جميع دول العالم وتوجت هذه المكانة هيئة الامم المتحدة بتسمية سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بلقب قائد الانسانية، وجعلت من الكويت مركزا دوليا للعمل الانساني.
تحد كبير
وأردف بالقول: لقد وضعنا هذا الاختيار أمام تحد كبير حرصنا على تأكيده وتعزيزه من خلال تحمل مسؤوليتنا الأدبية والاجتماعية في استكمال منظومة العمل الاجتماعي والانساني في الكويت بدرجة نستطيع من خلالها تحقيق أهداف مبرة ابراهيم طاهر البغلي للابن البار والتي تتمثل في عمل وتنفيذ مسابقات وتخصيص جوائز لأفراد المجتمع الطلابي لطلبة مدارس الكويت والجامعات المختلفة، وعمل برامج تربوية بجميع أنواعه وأشكاله تجاه القضايا المتعلقة بالبر بكل أشكاله.
ومضى قائلا: ايمانا منا بأهمية ترجمة توجهات وتطلعات وزير التربية وزير التعليم العالي في تفعيل دور وزارة التربية في تعزيز وتنمية فضيلة البر في المجتمع الطلابي، تم تنظيم مسابقة القصة القصيرة ومسابقة العمل التطوعي لطلبة المرحلة المتوسطة والثانوية للعام الدراسي 2015/2016 وذلك بالتنسيق مع قطاع التنمية التربوية والأنشطة والتوجيه الفني العام للغة العربية، وذلك مساهمة من المبرة في ترسيخ الخلق الاسلامي السامي وقيم الآباء والأجداد لدى الطلبة، وتنمية روح التعاون والاتجاهات والسلوكيات الايجابية لديهم، نشر ثقافة التطوع وتحفيز الطلبة على المشاركة في الأعمال التطوعية وصقل المواهب الطلابية واذكاء روح التنافس المثمر بين الطلبة، وتعزيز فضيلة البر لدى المجتمع الطلابي ومن ثم في المجتمع عامة.
وأعرب عن خالص تهانيه للطلبة الفائزين الذين اتحفوا الجائزة بقصصهم وأعمالهم التطوعية، مقدما الشكر لأولياء الامور والمعلمين والمعلمات لحضورهم وتفاعلهم ومشاركتهم في جميع المسابقات والفعاليات والأنشطة التي نفذت خلال العام الدراسي الحالي.
وتابع: أتقدم بخالص الشكر والتقدير لوزير التربية وزير التعليم العالي د. بدر العيسى لرعايته الكريمة للمسابقة والى وكيل الوزارة د.هيثم الأثري والوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة ومدير ادارة الأنشطة المدرسية، وجميع العاملين بمختلف مسمياتهم ومستوياتهم الوظيفية في جميع المناطق التعليمية.
شكر وعرفان
وشكر أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية فيصل القناعي ورئيس وأعضاء مجلس الادارة كلا من جمعية الكشافة الكويتية وجمعية المرشدات الكويتية وكل أجهزة ووسائل الاعلام التي شاركت في تنفيذ برامج وفعاليات الجائزة، والشكر موصول الى رئيس اللجنة العليا للجائزة علي حسن وجميع رؤساء وأعضاء فرق العمل المنبثقة عن اللجنة لتنفيذهم فعاليات الجائزة، متمنيا أن يستمر اللقاء في حب وطننا الأم الكويت.
وفي ختام كلمته، قال: يسرني أن اتقدم بتحية اعزاز واكبار الى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه، والى سمو ولي العهد الأمين -حفظه الله- والى سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر على ما يولونه من رعاية متميزة للقضايا الشبابية وتلك المتعلقة برعاية وتأهيل وخدمة كبار السن في دولتنا الحبيبة.
من جانبها، ألقت الطالبة نمارق عبدالعزيز عطية كلمة الفائزين بالجائزة أكدت فيها، أن المسابقة شهدت تنافسا شريفا شديدا، حيث أصبحت معلما من المعالم التي تميز النشاط المدرسي ويترقبها الطلبة وأولياء الأمور والميدان التربوي في كل سنة ليتنافسوا عليها جميعا.
وأعربت عن شكرها لكل من شارك وساهم في انجاح الجائزة الابداعية القيمة، مقدمة الشكر لرئيس مبرة البغلي الذي آثر على استثمار امكاناته في أوجه الخير والاحسان في بر الوالدين، متبعا تعاليم ديننا الحنيف وسيرة الآباء والاجداد والنهج الذي خصته مدرسة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائد الانسانية.
البغلي عن شقيقه المفقود: الأمل موجود
قال رئيس مجلس ادارة مبرة البغلي للابن البار ابراهيم البغلي في رده حول آخر الأخبار عن شقيقه محمد طاهر البغلي المفقود منذ أكثر من 9 شهور في رومانيا: نحن عايشين على الأمل، مؤكدا أنه لا يوجد أي جديد عن فقدان أخيه.

bbade303-1e33-446b-a0bb-ac8aff39d9f9_category_New

916465d9-ec60-4742-aeb8-503af8de2373_category_New

1e7bd045-2d70-4a81-8e03-0def4b5a2fdb_category_New

c01b7d53-8ac9-4e19-bfc4-f8e9f98615e0_category_New

المصدر : عبد الرسول راضى \ جريدة النهار

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 3656 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 4002 0
خالد العرافة
2017/07/05 4570 0