0 تعليق
914 المشاهدات

المطوع : نسير بخطى ثابتة.. لتحقيق أفـــضـل الإنجــازات لـ«المعاقين»



 

❞ تأهل 10 لاعبين لبطولة العالم بلندن وحصد 32 ميدالية متنوعة.. إنجاز جديد للنادي
❞ المشاركة في بطولتي تونس والمغرب الدوليتين.. هدفه رفع عدد أبطالنا ببطولة العالم
❞ بناء ناد جديد كليا للمعاقين خلال عامين.. والانتقال لمقر مؤقت بالتنسيق مع «الهيئة»
❞ علاقتنا بـ«هيئة الرياضة» متميزة.. ونحتاج لدعمها لمزيد من المشاركات الخارجية

يوم بعد آخر.. تطالعنا أخبار النادي الكويتي الرياضي للمعاقين بالانجازات الكبيرة، فما أن يشارك في بطولة دولية هنا أو هناك، إلا وعاد أبطاله مظفرين بالانجازات، مطوقة أعناقهم بالميداليات، ومسجلين أعلى الارقام العالمية وأفضلها، حتى بتنا لا نتوقع أن يعود أبطال نادي العاقين عن أي بطولة يشاركون فيها خال الوفاض.. وهكذا تتواصل الانجازات وتكبر يوما بعد آخر، بهمة الشباب الذي لا يعترف بكلمة مستحيل، وبادارة واعية محترفة، رسمت الخطط الاستراتيجية قصيرة المدى، وتلك التي تعود بفوائد ولكن على المدى البعيد.

آخر تلك الانجازات وليس بآخرها، الحصيلة الوافرة لأبطال الكويت من ميداليات بطولة الشارقة وبطولة فزاع الدوليتين والتي اختتمت منافساتهما الاسبوع المنصرم، حيث عاد أبطال الكويت بغلة وفيرة من الانجازات وصلت إلى 32 ميدالية متنوعة، 17 ميدالية في بطولة الشارقة الدولية لألعاب القوى، و15 ميدالية في بطولة فزاع الدولية لألعاب القوى، بالإضافة إلى تأهل 10من أبطال الكويت لبطولة العالم والمزمع اقامة منافساها في العاصمة البريطانية لندن اغسطس المقبل، وذلك بعد أن حققوا الارقام المؤهلة للبطولة العالمية الأهم.
«الكويتية» توجهت للنادي الكويتي للمعاقين لتلتقي بعضو مجلس الادارة رئيس اللجنة الرياضية رئيس الوفد العائد من بطولتي الشارقة وفزاع الدوليتين أنور المطوع، لتتعرف منه عن أسباب التفوق المستمر، وما سقف طموح النادي، وما الخطط التي سيتم تطبيقها في قادم الايام.
في البداية أكد أنور المطوع أن بطولتي الشارقة وفزاع الدوليتين كانتا مهمتين بدرجة كبيرة، لاسيما أنهما تحظيان باعتراف الاتحاد الدولي، والارقام المسجلة بهما تمكن اللاعبين من المشاركة في بطولة العالم، وعليه كان الحرص من مجلس الادارة كبيرا على المشاركة فيهما، وقال لـ»الكويتية» نحرص على المشاركة بأكبر عدد ممكن من اللاعبين الجاهزين فنيا وبدنيا في البطولات العالمية، لاسيما بطولتي الشارقة وفزاع الدوليتين، وذلك انطلاقا من رؤية مجلس الادارة لاتاحة الفرصة لأكبر قدر من اللاعبين لتمثيل بلادهم، خاصة أن لديهم ما يؤهلهم للمنافسة على الميداليات والمراكز الأولى في تلك البطولات، وهو ما تحقق فعلا بمشاركتنا في آخر بطولتين وتمكن أبطال الكويت من حصد 32 ميدالية متتنوعة، وتأهل 10 لاعبين لبطولة العالم في العاصمة البريطانية لندن، وهي تعد البطولة الأهم في العالم، لاسيما في ظل مشاركة واهتمام عدد كبير من دول العالم، وحرصها على المنافسة بأهم وأفضل لاعبيها».
رئيس اللجنة الرياضية بالنادي الكويتي للمعاقين ذكر لـ»الكويتية» أن النادي يعكف على الاعداد للمشاركة في بطولة تونس الدولية لألعاب القوى، والتي ستقام خلال الشهر الجاري، على أن تعقبها المشاركة في بطولة المغرب الدولية لألعاب القوى والتي ستقام بشهر مايو المقبل، وأشار الى أنهما بطولتين معترف بهما دوليا، ويحظيان بمشاركة عالمية واسعة، وقال المطوع لـ»الكويتية»: تأتي مشاركة الكويت في بطولتي تونس والمغرب على التوالي، نظرا لكونهما يؤهلان اللاعبين الذين يحصلون على الأرقام المؤهلة للمشاركة في بطولة كاس العالم المقبلة، ورغبة من مجلس الادارة بالمشاركة بأكبر عدد ممكن من اللاعبين في ذلك المحفل الرياضي الكبير، وسوف يتم اقامة معسكر تدريبي لجميع اللاعبين المتأهلين لبطولة العالم لألعاب القوى، وبما يمهد الطريق لأبطال الكويت لتحقيق أفضل الانجازات للمساهمة برفع علم بلادهم عاليا، وهو هدفنا الدائم والذي نضعه نصب أعيننا على الدوام».

تطرق عضو مجلس ادارة النادي الكويتي الرياضي للمعاقين أنور المطوع إلى العلاقة المتميزة التي يرتبط بها النادي مع الهيئة العامة للرياضة، وذكر لـ»الكويتية» أن النادي يرتبط بعلاقة وثيقة ووطيدة مع «الهيئة»، وسعي كل منهما إلى الوصول إلى الاهداف الرياضية المنشودة، من خلال دعم الشباب الرياضين وتطوير قدراته للحصول على أفضل النتائج في البطولات الدولية، واضاف «لدينا في النادي 9 ألعاب مختلفة، ونسعى على الدوام للمشاركة في أهم البطولات الدولية التي تنظمها الاتحادات الدولية لتلك الالعاب، وذلك بحسب الجداول الرسمية المعتمدة من تلك الاتحادات، ونحرص على ألا تكون مشاركاتنا لمجرد الحضور والتواجد، بل أن تكون فعالة، من خلال الفوز بالميداليات ورفع علم بلدنا في تلك البطولات، الأمر الذي يتطلب معه توافر ميزانية كافية للاعداد بشكل جيد من خلال المعسكرات، بالإضافة إلى المشاركة في تلك البطولات الدولية».

وتمنى المطوع أن تمنح الهيئة العامة للرياضة ميزانية أكبر للنادي، لتمكينه من المشاركة في كافة البطولات الدولية المهمة، لاسيما وأن هناك فئات عدة فئات متنوعة، فهناك فئة البتر، وفئة الاعاقة الذهنية، وفئة الشلل الدماغي، وفئة الشلل الحركي، والمكفوفين، وقال:» لاعداد هذه الفئات المختلفة والتي تنضوي تحت الالعاب التسعة الموجدة في النادي، فإن هذا الأمر يتطلب توافر ميزانية كبيرة لتطوير اللاعبين واقامة المعسكرات التدريبية الناجحة ذات النتائج المضمونة»، ولفت رئيس اللجنة الرياضية إلى أن النادي يبدي اهتماما بشكل أكبر نسبيا بلعبتي الرماية وألعاب القوى، نظرا لكون أرقام لاعبي الكويت تقترب وبشكل كبير من الأرقام العالمية، ما يعزز حظوظهم بتحقيق الفوز في البطولات العالمية.

كشف رئيس اللجنة الرياضية بالنادي الكويتي للمعاقين عن نية مجلس الإدارة لاستحداث لعبة كرة الطائرة جلوس في النادي، مؤكدا بأن النادي أعد دراسة بهذا الشأن، وآمل بأن تحقق اللعبة النجاح المنشود، لاسيما وان اللعبة لديها شعبية كبيرة بين الرياضيين من المعاقين، الأمر الذي يشجع على بدء نشاطها، وتطرق أنور المطوع إلى النادي الجديد للمعاقين، واشار إلى أن كافة الدراسات والموافقات الرسمية قد تم الانتهاء منها، وقال لـ»الكويتية»: يتوقع أن يبدأ العمل بالنادي الجديد مطلع العام المقبل أوالذي يليه على أقصى تقدير، بحيث يكون متوافقا مع أحدث الطرز المعمارية، ويضم احدث الصالات ومجهزا بأحدث الأجهزة الرياضية لمختلف الألعاب، وبما يخدم كافة الألعاب، وسيكون النادي الجديد في مقر النادي الحالي بحولي على أن ننتقل خلال فترة بناء وتشييد النادي الجديد لمقر مؤقت يكون مجهزا ويفي بكافة المتطلبات الرياضية لمختلف الألعاب، حتى يواصل أبطال الكويت تمارينه من دون أي عوائق»، وأكد المطوع بأن أمر الانتقال لمكان مؤقت سوف يكون محل نقاش موسع مع الهيئة العامة للرياضة، وتمنى أن يكون ملائما ومتوافقا مع متطلبات والشروط العامة للمعاقين.

المصدر : هادى العنزى \ جريدة الكويتية

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 2682 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 2996 0
خالد العرافة
2017/07/05 3710 0