0 تعليق
464 المشاهدات

“الإمارات الإسلامي” يتبرع بـ 200.000 درهم لتطوير مراكز رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة التابعة لوزارة تنمية المجتمع



قدم “الإمارات الإسلامي” أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تبرعه بمبلغ 200.000 درهم إماراتي إلى مراكز رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة التابعة لوزارة تنمية المجتمع، في خطوة تندرج  ضمن الجهود الإنسانية التي يبذلها المصرف والرامية إلى دعم الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية.
ويحرص “الإمارات الإسلامي” عبر “صندوق الإمارات الإسلامي الخيري” على المساهمة الفاعلة في المبادرات الصحية وغيرها من المبادرات التي تهدف إلى تطوير المجتمع في دولة الإمارات، كما يقدم وبشكل منتظم الدعم  للمستشفيات، وبرامج الرعاية الصحية، ومؤسسات الرعاية الإجتماعية في كافة أرجاء الدولة.
وبهذه المناسبة قال سعادة/ ناجي الحاي مبارك – الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع: “. نثمن عالياً هذه المبادرة الطيبة والتي تنم عن تنامي الحس بالمسؤولية المجتمعية لدى المؤسسات وأفراد المجتمع بالدولة، مما يعكس صورة حضارية رائعة عن دولتنا الحبيبة التي تسعى جاهدة لأن تكون الأفضل فيما تقدمه لمواطنيها للإرتقاء بهم وجعلهم من أسعد شعوب العالم.
وأضاف سعادته بأن التعاون لن يقف عند هذا الحد، حيث أن هناك مجالات جديدة سيتم التعاون بشأنها مع الإمارات الإسلامي تشمل برامج الأسر المنتجة ودعم الأسر المتعففة والمحتاجة، بالإضافة إلى القيام زيارات ميدانية مشتركة للمناطق النامية للتعرف على احتياجات هذه الأسر وتقديم الدعم اللازم لها، وهذا الأمر ليس بغريب على مؤسسة عريقة مثل مصرف الإمارات الإسلامي والذي له بصمة واضحة في مجال المسؤولية المجتمعية والعمل الخيري والإنساني.”
من جانبها، أكدت عواطف الهرمودي، مدير عام الإدارة التنفيذية في “الإمارات الإسلامي”: “نأمل عبر دعمنا هذا من تمكين الأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية الذين يتطلب وضعهم الصحي مساعدة خاصة، والإسهام بتطوير منشآت رعاية صحية بمستوى عالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في الإمارات الشمالية. كما نهدف إلى إرساء نموذج رائد للمسؤولية الاجتماعية لمؤسسات القطاعين العام والخاص من خلال علاقات التعاون التي تجمعنا مع هيئات مثل وزارة تنمية المجتمع، وتشجيع باقي المؤسسات الأخرى على  تقديم الدعم والمساهمة في العمل الخيري والإنساني”.
وفي شهر فبراير من سنة 2017، أقدم “الإمارات الإسلامي” على التبرع عبر صندوقه الخيري بقيمة 1.72 مليون درهم إلى وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لشراء 37 جهازاً طبياً حديثاً لإنقاذ الحياة، بما في ذلك جهاز الصدمات الكهربائية وملحقاته، الذي يستخدم لإطلاق صدمات كهربائية تحفز نبضات القلب للأشخاص الذين يتعرضون لسكتة قلبية.
حول “الإمارات الإسلامي”
يعتبر مصرف “الإمارات الإسلامي”، الذي تأسس عام 2004، من أسرع المصارف نمواً في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد نجح بترسيخ مكانته كلاعب محوري في قطاع الخدمات المالية التنافسية في الدولة بفضل توفير أفضل المنتجات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية وأرقى مستويات كفاءة خدمة العملاء. ومن خلال اعتماد أرقى القيم الأخلاقية في تطوير المنتجات والخدمات المصرفية، يتيح المصرف لعملائه مستويات الشفافية والمصداقية التي يبحثون عنها في شريكهم المالي.
ويقدم “الإمارات الإسلامي” طيفاً شاملاً من المنتجات بما فيها الخدمات المصرفية الشخصية والخدمات المصرفية للأعمال والشركات، وذلك من خلال شبكة تضم 61 فرعاً و196 جهاز صراف آلي وجهاز إيداع فوري موزعة على امتداد أنحاء دولة الإمارات. وفي ضوء التطور المتسارع الذي يشهده القطاع في مجال الخدمات المصرفية الإلكترونية وعبر الهواتف المحمولة، رسّخ المصرف مكانته كمؤسسة مالية مبتكرة في هذا الميدان، حيث بات أول مصرف إسلامي يقوم بإطلاق تطبيق للخدمات المصرفية على أجهزة الهاتف المحمول، وأول مصرف في عموم الشرق الأوسط يطلق تطبيقاً على منصة  Windows 8  الخاصة بالهواتف المحمولة.
ونال المصرف العديد من الجوائز المحلية والدولية تقديراً لسجله القوي على صعيد الأداء والنمو واعتماد أرقى الممارسات المصرفية في القطاع. واشتملت قائمة الجوائز على “أفضل مصرف إسلامي في الإمارات” ضمن جوائز “وورلد فاينانس 2015″، وجائزة “يوروموني” المرموقة” للابتكار في قطاع التمويل الإسلامي لعام 2015، و”أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد”، و”أفضل بنك تجاري” في دولة الإمارات، و”أفضل إدارة للثروات في الشرق الأوسط” من جوائز “المال والأعمال الإسلامية 2015”.

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 3049 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 3366 0
خالد العرافة
2017/07/05 4022 0