0 تعليق
1001 المشاهدات

تدريس الطلبة ذوي الإعاقات البسيطة



اسم الكتاب : تدريس الطلبة ذوي الإعاقات البسيطة

تأليف : ماتن هينلى , روبرت ف. الجوزين , روبرتا س. رامسى

ترجمة : الدكتور زيدان احمد السرطاوي

الناشر : دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة

نبذة عن الكتاب :
لقد تم تأليف هذا الكتاب للمتخصصين في التربية الخاصة والمدرسين العاديين سواء ممن كانوا في مرحلة الباكلوريوس او الدراسات العليا. الذين يرغبون في تعلم كيف يدرسون للتلاميذ الذين يعانون من إعاقات بسيطة اكثر حالات الإعاقة شيوعا في المدارس. وتشمل الإعاقات البسيطة كثيرا من التخلف العقلي البسيط، والاضطرابات السلوكية، وصعوبات التعلم. وبسبب طبيعة مشكلات التعلم التي يعانون منها فإنهم يقضون الجزء الأكبر من يومهم المدرسي في الفصول العادية، وهذا يعني ان مسؤولية تعليم هؤلاء التلاميذ تقع على عاتق كل من المعلمين العاديين ومعلمي التربية الخاصة. وقد اوجب التركيز الحديث على الدمج الشامل على كل من المعلمين العاديين ومعلمي التربية الخاصة المشاركة وتبادل المعلومات حول طبيعة وحاجات هؤلاء التلاميذ ممن يصعب تعليمهم.
ان هدفها توفير كتاب يتضمن مراجعة شاملة للإفرازات التربوية التي تؤثر في التعرف، وفي تحديد المكان التربوي، وفي تدريس التلاميذ الذين يعانون من إعاقات بسيطة. اذ لا يتوافر كتاب آخر يتناول بشكل تفصيلي “تدريس الطلبة من ذوي الإعاقات البسيطة”، ان تركيزنا في هذا الكتاب على الخصائص يجعله مختلفا عن غيره من الكتب التي تناولت هذا الموضوع. وغالبا ما نجد ان القضايا الأساسية التي تؤثر في تحديد المكان التربوي وفي تدريس التلاميذ الذين يعانون من إعاقات بسيطة مشوشة وغير واضحة بسبب من عدم توافر المعلومات. ومن تلك القضايا محك الأهلية، اذ ان احد أهم المشكلات التي تواجه التربية الخاصة الآن يتمثل في التعرف على التلاميذ الذين يصنفون بأن لديهم إعاقة بسيطة. ففي بعض الحالات نجد ان التلاميذ الذين يعانون من اعاقات محددة يتم التركيز عليها كثيرا، وفي حالات أخرى يطلق على التلاميذ الذين يعانون من مشكلات تعليمية ان لديهم إعاقات بسيطة دون ان يتوافر ادلة كافية تدعم ذلك. ومن الجدير ان يطور المعلمون العاديون ومعلمو التربية الخاصة فهما واضحا لأنماط المشكلات التعليمية التي يتصف بها التلاميذ الذين يعانون من إعاقات بسيطة. فإن كثيرا من برامج التربية الخاصة تنحرف وتتصف بالضعف بسبب من وضع التلاميذ غير المناسب وبسبب من توقعاتنا المنخفضة عن أدائهم.
هذا الكتاب يتناول بشكل تفصيلي إجراءات التدريس الفعالة للتلاميذ ذوي الإعاقات البسيطة. فقد أكدت الأبحاث التي قدمت لتدريس التلاميذ المعوقين إعاقة بسيطة ان التدريس الجيد يعمل وجميع التلاميذ بغض النظر عن سبب مشكلاتهم التعليمية. اما الفصل الأول فيوضح كيف ننظم وننفذ برامج الدمج الشامل. وينظر الفصل الثاني في التدريس من وجهة نظر المتعلم، في حين يوضح الفصل الثالث تعديلات التدريس المناسبة. اما إجراءات إدارة الصف فقد تم توضيحها في الفصل الرابع، حيث تم التركيز على الأعمال التي يقوم بها المعلم التي من شأنها منع المشكلات السلوكية التي تصدر عن التلاميذ، وعلى المعلومات التي تناقش إجراءات إدارة الصف كتعديل السلوك، ويوضح الفصل الخامس مناقشة إجراءات إدارة الصف الى تحليل تدريس المهارات الاجتماعية. اما الفصل السادس والأخير، فيصف قيمة التعاون ما بين المدرسة والأسرة، اذ يضيف برامج من شأنها مساعدة الأسرة وتقدم راجعة كثير من القضايا حيث تكتشف الأسرة بان الطفل يعاني من إعاقة بسيطة.
لقد تم تنظيم هذا الكتاب وحاجات القارئ ماثلة في الذهن، فالرسومات البصرية توضح كيف تترابط المفاهيم مع بعضها بعضا. وتلخص الأشكال والجداول المعلومات، ومن شان الحالات التي تم تناولها ان تقدم نماذج لحل المشكلات. ان كثيرا من القضايا المرتبطة بتعليم التلاميذ ذوي الإعاقات البسيطة يتطلب تحليلا دقيقا. وكما هو الرأي في معظم القضايا التربوية فإن الإجابات “الصحيحة” تكون محيرة. إن هدفنا ان نقدم صورة أمينة وواضحة لتلك القضايا التي تواجه المعلمين والأسر، وذلك لتزويد التلاميذ ذوي الإعاقات البسيطة بالبرامج والخدمات التربوية التي يحتاجون اليها ليعيشوا حياتهم بنجاح.

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 1389 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 1803 0
خالد العرافة
2017/07/05 2576 0