0 تعليق
1194 المشاهدات

طرق التأهيل النفسى والتعايش مع مرض التصلب المتعدد



قالت الدكتورة أسماء عبد العظيم، أخصائى العلاج النفسى والعلاقات الأسرية، إن مرض التصلب المتعدد على الرغم من أنه مرض عصبى إلا أنه له جوانب نفسية مهمة جدا، ويجب أن يؤهل المريض نفسيا حتى يتمكن من العلاج من هذا المرض المزمن الذى يلازم الشخص فى حياته ويجب معه تناول العلاج باستمرار، مضيفة أنه مرض يستهدف عدة أعصاب معا فقد يضرب عصب العين وأعصاب اليد معا وكذلك.

وأكدت د. أسماء، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن هناك طرقا للتأهيل النفسى والتعايش مع المرض تتمثل فى:

– الأمل والتقبل لأنهما أساس الدعم، ولا يمكن أن يصل للمريض ذلك إلا من خلال المساعدة النفسية.

– يجب ألا يواجه الآخرين آلامه على أنه يبالغ عندما يشتكى.

– عدم تجاهل أو نستنكر الشكوى الخاصة بالمريض.

– التكيف مع المرض من خلال الانتظام فى أخذ الدواء.

– احتضان شكوته ولا يمكن مواجهتها بالرفض أو الاستنكار.

– أن يشغل نفسه بأنشطة تساعده على روتين يومه الجديد.

– يجب أن يؤمن بداخله أن السقم ليس فى الجسد ولكن من النفس، فيعطى لنفسه حقها ويحصل على الرضا .

– ممكن أن يدخل فى حالة قلق وخوف من الانتكاسة، فيجب أن يعلم أن هناك علاقة طردية بين الألم والأمل، فكل ما يزيد إحساسه بالأمل يقل الألم، وذلك يؤثر على الجهاز المناعى للإنسان.

– يجب أن يعرف أكثر عن طبيعة مرضه وما له وما عليه وما متوقع أن يحدث له، فيجب أن يكون لدى الطبيب حالة من الصدق.

– يقلل من التوتر من خلال منافذ التنفيذ فيتحدث مع الآخرين.

 

المصدر : اميرة شحاتة \ اليوم السابع

كتـاب الأمـل

+
سمر العتيبي
2018/12/09 2682 0
راما محمد ابراهيم المعيوف
2017/12/29 2996 0
خالد العرافة
2017/07/05 3710 0