0 تعليق
942 المشاهدات

التمييز”: مساعدة الابن المعاق تصرف للحاضن سواء كان الأب أو الأم



أكدت محكمة التمييز في مبدأ هام يؤكد على مفهوم جديد للأسرة بعد الطلاق.
أن من يقيم مع الابن المعاق هو الشخص المستحق ويصرف له المساعدة المالية المخصصة للابناء المعاقين فضلا عن أحقية الأم المطلقة بمعاش الأبن المعاق كونها رباً للأسرة وتكون الأم صاحبة الحق في صرف المساعدة إذا كان المعاق يعيش معها.
قضت المحكمة بقبول الطعن المقام من الأم المطلقة وبجعلها هي صاحبة الحق في صرف تلك المساعدة المستحقة للابن المعاق.
تتحصل وقائع الدعوى في أن المدعي – طليق المدعي عليها – قد أقامها بموجب صحيفة أودعت إدارة كتاب المحكمة الكلية ومختصما طليقته ووزارة الشئون والهيئة العامة لذوي الاعاقة طلب في ختامها.
أولاً: عدم أحقية المدعي عليها في أستلام المعاش الشهري المقرر للابن (….) من وزارة الشئون الاجتماعية والعمل.
ثانياً: إلزام المدعى عليها برد ما تم تسليمه إليها من معاش الأبن المعاق منذ 3سنوات فائتة).
وفي حين قضت محكمة أول درجة برفض الدعوى قضت محكمة الإستئناف بقبول الاستئناف شكلاً وفي الموضوع بإلغاء الحكم المستأنف والقضاء مجددا بأحقية المستأنف باستلام معاش الولد المعاق وإلزام المستأنف عليه الثالث بتسليم المعاش للمستأنف اعتباراً من تاريخ الحكم وتأييده فيما عدا ذلك وألزمت المستأنف المصروفات مع المقاصه في أتعاب المحاماة.
وذلك استناداً إلى أن المستأنف ضدها « طليقة المدعي ووالدة الابن المعاق « تستلم معاش الولد المصروف له من الشؤون إضافة إلى النفقة المقررة له الملزم بها بحكم من المحكمة وكان استلام المستأنف ضدها للمعاش دون سند قانوني إذ لم تقدم ما يفيد سلب ولاية الأب عن الولد ولا يمكن القول بأحقيتها باستلام المعاش لمجرد كونها حاضنة.
وأمام محكمة التمييز حضرت المحامية دلال العثمان بصفتها وكيلة عن الطاعنة أم الابن المعاق مؤكدة أن الأم هي من تقوم بالعناية بالولد المعاق ورعايته وكونه في حضانتها فهذا السبب يأبى إلا أن يكون هو السند الذي على أساسه تستحق هي أستلام معاش الولد لصرفه على أوجه تستلزمها العناية به وتحقيقاً لراحته والعيش الكريم وهي من يعرف حق المعرفة باحتياجاته ومتطلباته وفيما يخص الرعاية فإن للطاعنة سند ثابت بالأوراق من خلال قرار صادر عن الجهة المعينة وهي الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة.
واستجابت محكمة التمييز للمحامية دلال العثمان مؤكدة في حيثيات حكمها أن الأسرة امتدادا للحالة العامة وهي حالة خاصة تعنى بما بعد الانفصال فذلك بأنها مجموعة من الأفراد التي يقيم فيها المستحق مع أحد والديه ويكون بها هو أحد الوالدين المقيم مع المستحق ويكون هو صاحب الحق في صرف تلك المساعدة وبالتالي فإن المقصود برب الأسرة ليس الأب مطلقا ولا الأم مطلقا.

 

المصدر : جريدة السياسة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

كتـاب الأمـل

+
خالد العرافة
2017/07/05 748 0
فيحان العازمي
2017/06/26 743 0